يوميات

لم أُرِد أن أكون ابنة الحربين: رحلتان من سوريا والعراق وإليهما 

في قدسيا وجرمانا كان هناك عراقٌ صغير. افتُتِحَت مطاعم السمك المسكوف ومخابز التنور والصمّون الحجري العراقي و«الكص». أرادت عائلتي البقاء لسنة أو سنتين فقط، لكن هؤلاء الذين أسموا بلدة قدسيّا بساحة الفلوجة كانوا يعلمون أن الأمور لن تهدأ بهذه السهولة، وأن عليهم بناء مساحتهم، وأنهم سيبقون أكثر مما يتخيلون.. عن معنى أن يكون الإنسان ابن حربين.. وعن رحلتين من سوريا والعراق وإليهما